الضفة الغربية حالة الطقس

إرهاب منظم تتعرض له الجبهة الديمقراطية، من وراء إحراق مكتبهم؟

إرهاب منظم تتعرض له الجبهة الديمقراطية، من وراء إحراق مكتبهم؟

04:22

2018-09-18


عكس التيار – خاص


قام مجهولون بإشعال النار في مكتب الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في مطلع هذا الشهر في بلدة "بزاريا" في محافظة نابلس، وقد تم إخماد النار من قبل المواطنين، وسجلت ضد مجهول.

يشار أن الرئيس عباس قد سحب دائرة المغتربين من يد الجبهة الديمقراطية وقد قدمت مذكرة اعتراض للجنة التنفيذية بمنظمة التحرير وتصف فيها عباس بالتفرد والافراد والهيمنة كما وصفت اللغة التي برر بها مواقفه بأنها لغة السيطرة والإقصاء انتهت هذه الإشكالية بوقف مخصصات الجبهة.

فكل من يخالف عباس الرأي يتم إقصاؤه، فقد سخر موارد الدولة لفرض الهيمنة والاستبداد يشابه قبضة الاخطبوط، مقزماً الدولة لتصبح عصابة وتسير على وتيرة غير قانونية، لمصالح فئوية.

ومن الجدير ذكره ازدادت هذه الفترة التهديدات لقيادات وأفراد الجبهة الديمقراطية سجلت ضد مجهولين، ووضع رسائل على سياراتهم، في رسالة مبطنة مفادها أن من يخالف الرئيس فسوف يقع تحت العنف والخوف والاعتقال، حتى وصل بهم الامر للاعتداء على الممتلكات، ولكن يسجل ضد مجهول.

فلماذا تكشف السلطة بشكل سريع أي عملية إطلاق نار ضد المستوطنين وتعتقل الخلايا المنفذة، في حين لم تكشف عن هذه التهديدات وتسجيلها ضد مجهول وتطوى الصفحة!!

نبحث عن إجابة...