الضفة الغربية حالة الطقس

اليسار يتوحد لمواجهة عباس

اليسار يتوحد لمواجهة عباس

09:12

2018-09-30

عكس التيار - خاص

خلال اجتماع لها في رام الله عزمت قوى اليسار الفلسطيني (الشعبية، الديمقراطية، فدا، المبادرة، حزب الشعب) إنشاء جبهة معارضة وطنية-ائتلاف يساري-؛ وذلك لمواجهة قرارات الرئيس عباس الإقصائية والتفردية ونهجه غير المقبول فلسطينياً، إضافة لكبح السياسات التي ستؤدي إلى انهيار منظمة التحرير الفلسطينية.

 في الآونة الأخيرة شهدت الساحة الفلسطينية انتهاج الرئيس عباس أسلوباً غير مسبوق بإقصاء وعزل وتعيين من هو مقرب منه، وإقالة وإبعاد كل من يخالفه الرأي، أدى هذا النهج إلى تغليب مصالحه الضيقة وتنفير الكل الوطني من سياساته واللعب بالقضايا الفلسطينية وكأنها لعبة شطرنج يحركها كيفما شاءت به الأهواء، فحتى القلعة والفيل والحصان قد ضحى بهم ليفرض -الملك-عباس هيمنته ويفرض سطوته.

وجاء هذا الاجتماع لقوى اليسار للخروج من الحالة السياسية الراهنة التي يقودها الرئيس عباس وذهابه بالقضية الفلسطينية إلى طريق المجهول.

تهجمات الطيراوي

وفي نفس السياق وبتاريخ 15/9/2018م أبدت القوى الوطنية استياءها الشديد من الهجوم الذي شنه اللواء/توفيق الطيراوي عليها لانتقادها سياسات رئيس السلطة التفردية ودعوتها لإنشاء جبهة معارضة موحدة، متهمين الطيراوي بأحد زبانية السلطان يصادق من يصادقه ويعادي من يعاديه.

وأكدت الجبهة الشعبية خلال اجتماعها هذا الشهر، على ضرورة خلق أدوات جديدة لمجابهة ما هو قائم على الأرض، من خلال إنشاء جبهة معارضة شعبية يستطيع أي فلسطيني الانضمام إليها بغض النظر عن انتمائه السياسي؛ لوقف التدهور على الساحة الفلسطينية وإسقاط صفقة القرن والمحافظة على منظمة التحرير.