الضفة الغربية حالة الطقس

ماذا يعني توجه السلطة لاقتطاع أموال من المغتربين الفلسطينيين؟

ماذا يعني توجه السلطة لاقتطاع أموال من المغتربين الفلسطينيين؟

06:35

2020-03-17

عكس التيار

إن مخاطبة السلطة على لسان د. نبيل شعث المغتربين الفلسطينيين بالتبرع للسلطة الفلسطينية، يؤكد ما سبق وذكرناه سابقاً، بأن المركبة بدأت تغرق، وأن السلطة ستدخل مرحلة "افلاس علني" وأنها تضررت كثيرا رغم انها هي من تحاصر غزة وشعبها، وشاهدت تقليص الاونروا خدماتها للاجئين ولم تبدِ أي ردة فعل، وقد تغولت السلطة على حقوق موظفيها، لتسد العجز، وليظل النظام باقٍ ولو شكلياً كمنسأة سيدنا سليمان، واقتطعت نسب كبيرة من رواتب موظفيها (في غزة ) وأحالت أغلبيتهم على المعاش الاجباري المبكر، واقترضت من كل الدول، وكل المؤسسات البنكية، حتى أنها اقترضت من أفراد ورجال أعمال، - وبدأت تخصص أموال زيادة لأجهزة الامن ( 300000 شيكل لمحافظ مدينة جنين أكرم الرجوب بشكل اضافي) مع أن الاجهزة الامنية تأتيها موازنة مستمرة بعشرات الملايين من الولايات المتحدة.

وهذا يؤكد ما كنا نقوله، بأن المتغير الدولي والاقليمي يلعب دورا كبيرا في قضيتنا، حيث الدول الداعمة لموازنة السلطة مثل (السعودية والامارات) هي نفسها اقترضت من كل المؤسسات النقدية لتغطي حروب اليمن والتصدي للفزاعة ( ايران)، اضافة الى الابتزاز الموسمي الامريكي للمشيخات الخليجية وتبجح الرئيس الامريكي ترامب، مما يجعل دعم الاخيرة للسلطة نادر جدا ومحدود وفي طريقه الى التوقف التام.
الحل يكمن في قوتنا، و قوتنا في وحدتنا، وإنهاء الانقسام في أسرع وقت، وترشيد نفقات القيادات ووقف استغلال المال العام.. ومحاربة الفساد المستفحل والمتنامي في مفاصل السلطة ومؤسسات منظمة التحرير فقط.
✍️الكاتب د.فهمي شراب