الضفة الغربية حالة الطقس

مقاطعة على مقاس أصحاب النفوذ

مقاطعة على مقاس أصحاب النفوذ

20:59

2018-12-20

عكس التيار - خاص


في تاريخ الاحتلال الصهيوني دائما ما يبحث عن مصالح شعبه ويعمل بشكل قوي لتلبية حاجاته ومتطلباته، أما في سلطتنا وقيادتها فالأمر مغاير وبشكل عكسي تماما.

فقد أوقف الاحتلال الصهيوني استيراد الخضراوات والفواكه للداخل المحتل وذلك حفاظاً على محاصيلهم وعدم تدهور السوق الزراعي لديهم.

أما بالنسبة لحماية المنتج الفلسطيني فلا نسمع أي إيقاف من قبل السلطة لاستيراد منتجات المستوطنات الإسرائيلية أو مقاطعة لها حمايةً لمنتجنا المحلي إلا إذا مست منتجات الاحتلال مصالح التجار وأصحاب النفوذ ممن يمتلكون مشاريع اقتصادية، فحينا تدب الوطنية في قلوبهم، ولكن بكل أسف لحماية مصالحهم لا لمصالح المواطن والتاجر الصغير  الذي لا يلتفتوا لحماية منتجاته ودعمهم، فهو ليس من أصحاب القرار.

ونعد للذاكرة قليلاً، فسابقاً عندما قام وزير فلسطيني بإيقاف استيراد البطيخ الإسرائيلي تمت اقالته في اليوم التالي مباشرةً، فقيادتنا الفلسطينية تخاف من غضب الاحتلال عليها وتخاف من فقدان بطاقات الــ V.I.P والتسهيلات والسهرات الليلية في الداخل المحتل.

فبات المواطن الفلسطيني يعتبر مقاطعة السلطة لمنتجات الاحتلال ومستوطناته حلما لا تجرؤ السلطة على القيام به، إلا بما يتعارض مع مصالح تجارها المقربين وأصحاب النفوذ في السلطة التي تحمي نفسها، ونفسها فقط.

فشتان شتان بين احتلالنا وسلطتنا.