الضفة الغربية حالة الطقس

دمج القنصلية الامريكية يفضح السلطة ويؤكد أخبار عكس التيار

دمج القنصلية الامريكية يفضح السلطة ويؤكد أخبار عكس التيار

14:04

2019-03-04

عكس التيار- خاص


تم اليوم الاثنين دمج القنصلية الامريكية بالقدس بالسفارة الامريكية بالقدس بعد أن تم نقلها مؤخرا والاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة للصهاينة، وقد كان قد أنشئ سابقا في آذار/ مارس 2005 برنامج يسمى "منسق الأمن الأمريكي"، ويهدف الى تقديم المساعدة المهنية لأجهزة الأمن الفلسطينية.

ويضم البرنامج الذي يتخذ من القنصلية الأمريكية العامة في القدس الغربية مقراً له 45 شخصاً، بما في ذلك ضباط من الجيشين الأمريكي والكندي، إلى جانب ضباط بريطانيين وأتراك. 

وبعد هذا الدمج انسحبت تركيا من البرنامج كونه يعتبر مشاركة لها في الاعتراف بالقدس عاصمةً لفلسطين، وتساوق مع قرار أمريكا.

ويشار إلى أن البرنامج بقي كما هو، أي أن العلاقات الامريكية بخصوص التطوير الأمني لم يتوقف، فقط الذي طرأ هو الانسحاب التركي من البرنامج، والأولى لحفظ ماء الوجه هو أن تنسحب السلطة الفلسطينية من هذا البرنامج لا الأتراك.

وهذا دليل دامغ وتصديق لما يكشفه عكس التيار عن ورشات عمل أمنية ودورات بين الأجهزة الأمنية والأمريكان، وقد ذكرت وكالة دنيا الوطن تقريرا مفصلا بهذا الخصوص.





كلمات دلالية