الضفة الغربية حالة الطقس

خلفاً لقراقع ... الرئيس يحضر لعزل قدورة

خلفاً لقراقع ... الرئيس يحضر لعزل قدورة

20:04

2018-08-04


إقالة قراقع جاءت بسبب مواقفه الداعمة للأسرى، حيث كان من المعارضين بشدة للعقوبات التي فرضها محمود عباس على غزة وشملت قطع رواتب بعضٍ من أسراها.


وأفادت مصادر مقربة من "عكس التيار" في مكتب الرئاسة الفلسطينية أن أبو مازن كلف بمهمة جديدة للرئيس الجديد لهيئة الأسرى والمحررين قدري أبو بكر لدراسة دمج الهيئة ونادي الأسير وجمعيات أخرى عاملة في مجال الأسرى في بوتق واحد.

وأضافت المصادر بمعلومات مؤكدة تفيد أن أبو مازن يسعى جاهداً لاعفاء القيادي قدورة فارس من مهام رئاسة نادي الأسير الفلسطيني ودمج المؤسسة مع هيئة الأسرى برئاسة المعين خلفاً لقراقع قدري أبو بكر.

وأكدت المصادر أن هناك تياراً يدفع بقوة لهذا الاتجاه وعلى رأس هذا التيار القيادي في مركزية فتح جبريل الرجوب ، وقد لاقى هذا الاتجاه دفعاً ومساندة من الرئيس ، وتم الإنتقال لمراحل متقدمة  ودخل في مرحلة الترتيب والتجهيز الإداري والفني .

وبات الرئيس مقتنعاً تماماً وفق المصادر أن ملف الأسرى والمحررين يتم استغلاله من قبل بعض الأطراف داخل السلطة والأجهزة الأمنية للضغط على أبو مازن في الأروقة التنظيمية ما دفعه لإجراء التعديلات الجنونية الأخيرة.

وأوضحت المصادر أن الرئيس أبو مازن مقتنع تماماً أن ملف الأسرى يتم استخدامه من بعض الأطراف داخل السلطة للضغط على أبو مازن في ملفات داخلية وهو الأمر الذي دفعه لاجراء تعديلات واسعة في مؤسسات الأسرى، والسيطرة عليها عبر إقالات وتعين أشخاص موالون تماما للرئيس.

وفي وقت سابق أقال الرئيس عباس بشكل مفاجئ عيسى قراقع من رئاسة دائرة الأسرى والمحررين وعين خلفه له الضابط في الأمن الوقائي قدري أبو بكر.