قد أسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادى !!

الإثنين, ٠٥ أغسطس ٢٠١٩
.

عكس التيار

#مناشدة من سيدة فلسطينية .. أربعة عناصر من الأجهزة الامنية حاولوا أن يحرقوا عائلتها بداخل المنزل !


أين الشرفاء من الأجهزة الأمنية ؟ واين الرئيس ؟ وأين السلطة ؟


إليكم #المناشدة كما جائت من المرأة .....


أنا زوجة رائف نواف ابراهيم من مخيم الفارعة ، أناشد السلطة الوطنيه الفلسطينية مخصصة بالذكر ، زكريا مصلح ، اسماعيل فرّاج ، كمال حمايل ، و النائب العام العسكري بأخذ القصاص من (طه صبح و ابنه نايف صبح) ، حيث قاموا باستغلال موقف و مشكلة عائلتنا مع دار المختار( صبح) من قرابة ٣ شهور

حيث انه من فترة خمس سنوات كانت هناك خلافات بين زوجي و عيلة ابو نايف صبح ، فقاموا باستغلال ذلك الحدث و أعطوا تعليمات لابنائهم محمد صبح (ابو الخير) ، طه نايف صبح و احمد نايف صبح (حمادة ) و ادهم أحمد صبح ،بالتهجم ليلا علينا و على منزل عمي الكبير بالسن بعمر ٨٠ عام حيث أن هؤلاء الاربعة أيضا # ابناء أجهزة أمنية ، قاموا هم و مجموعة من المتمردين بالتهجم على منزلنا الساعه الثانية بعد منتصف الليل ، و كسروا حمايات المنزل من جميع الجهات و ألقوا الزجاج و ألقوا المسيل و المنتوفات لداخل البيت لإحراقه بكل الوسائل ، أيضا قاموا برمي الرصاص بكثافة بداخل المطبخ باستخدام بواريد و ليست مسدسات ،و كانوا غير ملثمين ، اشتعلت النيران بداخل الصالون و غرفة النوم حيث كانت ابنتي بعمر السنة و نصف بداخل تختها عند احراقهم له و عدا عن الهجوم الكلامي المسيئ لنا بشكل لا يوصف من قذف و غيره ، و يرددون( إطلعن من الدور اطلعن منها يا .. ) مع العلم انه لا يوجد سوى انا و اولادي فقط!! قمت بتهريب الصغار من البيت و أقفلت الباب حتى لا يستطيعوا الدخول اليه ، لانهم حاولو ان يفتحوا الباب الخارجي بكل قوتهم للدخول لكن لم يستطيعوا لاني لم اقبل الخروج منه قبل اخماد النار التي أشعلوها ، ازداد الحريق بكثافة واشتعل أثاث المنزل لكن حاولت بكل مجهودي أن أخمدها بالماء حتى استطعت ان أحمي المنزل من أن يصبح رماد ، و بآخر الحدث من الصراخ و التهديد من هؤلاء المتمردين و جشعهم لاحراقنا بداخل المنزل أيضا و نيتهم بقتلنا ، جاء فراس صبح من الشبك الخارجي للمنزل و قال لي ،( اطلعي يختي عليكي الامان انتي وولادك و بيتي مفتوح الك اطلعي عشان ما تنحرقوا انتي و وولادك مشان الله ) مع العلم انو فراس صبح من آل المختار ، فقد تبين بالكامل ان لا نية لدار المختار بالتهجم علينا بسبب قصتهم مع عائلتنا و لكن حقد آل ابو نايف دفعهم لاستغلال ذلك الموقف و التهجم العدواني علينا ،،، 

عدا عن اعتدائهم الشنيع لمنزل عمي و حرقه بالكامل بواسطة عجال الكوشوك و المنتوفات و الكواع على أثاث المنزل حيث أصبح رمادا و لم يستطيعوا أن ينقذوا شيئا منه ، لانهم قاموا بطردهم من المنزل بالقوة ، و سب و شتم رجل كبير بالسن بصورة غير أخلاقية .

صور المنزل تشهد على الغل الشنيع فلم يتبقى من بيته شيء يذكر


...

و قام طه صبح الوالد الكبير ( أبو نايف ) ثاني يوم الحدث بالاعتداء لفظياً على مرت عمي و بنت عمي بكلام مسيئ يخجل المرء أن يتلفظه بسبب الحقد الدفين الذي بداخله على عائلتنا و نيته السوء و شماتته بما حدث لنا حيث أنه يجلس يوميا مقابل بيتنا و يقوم باستفزاز افراد العائلة من أجل افتعال مشاكل هو و أولاده ..


و تقليداً لنفس الحدث الذي أصاب عائلة# دوابشة من المستوطنين ، قاموا به هؤلاء أبنائكم العساكر بنا ، بأطفال و نساااء فقط !!!! ، حيث تكررت تفاصيل أحداث حرق هذه العائلة بنا و بأطفالنا ، فقد شغلت هذه القضيه الرأي العام بالكامل و للآن قيد الحديث لكل مواقع الاتصال التواصل .، فمن المتوقع أن تشغل قضيتنا الرأي العام اذا كان هناك أصحاب حق فعلياً بعيداً عن تلك التغطيات و المؤامرات داخل أجهزتكم الأمنية


قمت برفع شكوى للاستخبارات العسكريه في طوباس على هؤلاء العساكر لكن من الواضح انها ليست متعاونة للحد الكافي لأخذ حقنا منهم ،(( ف عشان هيك هاي الرسالة رح توصل ل رام الله و ل الرأي العام و لكل حدا بوقف وقفة حق ضد هيك مجرمين ، و استغلاليين)) ، فقد تبين أن هناك مؤامرة تحاك بين بعض اجهزة السلطة و عائلة أبو نايف صبح 

و أكبر دليل على ذلك أنه بساعه الحدث السلطة و الدفاع المدني جاؤوا بعد مرور ساعه و نصف على احراق منازلنا حيث قالوا أنهم لم يتلقوا الأوامر للدخول و منعهم من عمل أي شيء..


و بالأخر حتى و إن تغاضيتوا عن شكوتي مش رح أتنازل عن حقي و حق ولادي و رح اوصلها لكل العالم


#عكس_التيار