التعليق على هذا الخبر

الأربعاء, ٠٧ أغسطس ٢٠١٩
.

عكس التيار

أولاً، لا نعلم من هوالطبيب ولا القصة كاملة ، لكن اذا كان اعتقاله بسبب عمله كطبيب فنحن مع قرار النقابة، لأن هذا مخالف للاتفاقية مع النيابة والحكومة والتي تقضي بعدم اعتقال أي طبيب من قبل الأجهزة الأمنية إلا بعد ابلاغ النقابة وحضور محاميها أو ممثل عنها، وهذا يسري على المحامين والصحفيين وغيرهم.


لكن إن كان اعتقاله (ومرة أخرى لا نعرفه من يكون حتى الآن) بسبب جناية يعني مش لأنه طبيب، في هذه الحالة يتحول إلى مواطن عادي تماماً.. ولا يحق للنقابة إخلاء المستشفيات، وعليها أن تتحمل وزر ما يترتب على هذا القرار.


على النقابات أن تعيد النظر في اعضائها، وتكون حاسمة تجاه سلوكياتهم ، وليعلم الجميع أن البلد ليست لعبةً بيد أحد يعطل ويداوم متى ما يردي .


الصحفي سامر خويرة