ماذا تعرف عن الخطوط الجوية الفلسطينية

الأربعاء, ١٠ يوليو ٢٠١٩
.

عكس التيار - خاص

تعيش السلطة بأزمة مالية خانقة لكن هذه الأزمة تلقي بضلالها على الفئة المستضعفة، وهناك وجهات هدر للأموال ترهق خزينة الدولة، وكبار المسؤولين غير معنيين بحلها؛ لأنهم وبكل بساطة مستفيدون وبشكل كبير من بقائها على هذا الحال.

فالسلطة الفلسطينية تمتلك ثلاث طائرات مدنية: طائرة بوينغ 727 وطائرتين من نوع فوكر-50 عمرها أكثر من ثلاثين عاماً

أين تتواجد هذه الطائرات؟

طائرة بيوتج727 متواجد في جمهورية مصر العربية وتعمل على نقل مسافري قطاع غزة

طائرتي فوكر-50 أحدها تعمل في النيجر والثانية متواجدة في مطار ماركة (مطار عمان المدني) وهي متوقفة منذ 24/1/2018م

ولكنها بانتظار تمويل 1800000 يورو ليتم إصلاحها وتكلف خزينة الدولة سنويا 80 ألف دولار أرضية وقوفها معطلة داخل المطار.

تملك الخطوط الجوية الفلسطينية 52 موظفاً ما بين (طيارين ومهندسين واداريين ومضيفين ومرحلين جويين وفنيين) وبرواتب عالية جدا ولكن دون عمل لهم فقط رواتب دون أعمال

هل هناك من هو مستفيد من تعطل الطائرة والتآمر مع المطار الأردني على تقاسم أرضية الطائرة مقابل بقائها على حالة التعطل!!

لماذا لا يتم بيع هذه الطائرات المتهالكة واستبدالها بدل من هدر الأموال دون عائد؟

وهل هناك رقابة حقيقية على هذه الاستثمارات المملوكة للسلطة، فأي عاقل وطني لا يقبل بهدر أمول دون فائدة سوى أن يكون متآمرا ومستفيد من هذه الحالة؟