الضفة الغربية حالة الطقس

تالا حسين الشيخ .. إعاقة طريق وقطع أرزاق جلبت لنفسها الإعتداء

تالا حسين الشيخ .. إعاقة طريق وقطع أرزاق جلبت لنفسها الإعتداء

01:32

2019-09-23

عكس التيار - بيرزيت

ذكرت مصادر محلية وقوع حادث اعتداء على الطالبة في جامعة بيرزيت تالا حسين الشيخ وهي ابنة الوزيرحسين الشيخ وهو مسؤول الهيئة العامة للشؤون المدنية الفلسطينية ، حيث أكدت المصادر بداية الشجار بركون تالا الشيخ مركبتها أمام كافتيريا الزعيم ما قابله صاحب الكفتيريا بصدر رحب لكن بشرط أن لا تطيل الوقت .

وأضافت المصادر أنه وبعد قدوم الفتاة لإحضار سيارتها وجدتها مليئة بالعصائر متهمةً بذلك صاحب الكافتيريا ما دفعها على الفور لجلب زجاجة عصير وتفريغها على صاحب الكافتيريا ، ما أثار غضبه ودفعه بشكل لا إرادي لضرب الفتاة ، وأفادت المصادر أن هذا الحادث دفع برموز العشائر ورجالات الإصلاح لإحتواء الموقف وحقن الدماء بعمل "عطوة عشائرية" بين العوائل .

وفي نفس السياق أثار إعلاميون ونشطاء موضوع العطوة من ناحيةٍ أخرى حيث أن هذا الحادث أظهر تمييز السلطة والعشائر مع مثل هذه المشاكل في ظل وجود عدد كبير من المظالم دون النظر إليها ، لكن في قضية مشكلة "تالا الشيخ" فقد سارع رجالات السلطة والعشائر للتدخل والوقوف بجانبها على الطرف الآخر لأنها ابنة حسين الشيخ .

وبالمقارنة كذلك

ففي الشهر المنصرم حصلت حادثة قتل للمواطن أمجد عبد الفتاح شتيوي الذي قتل في مركز التنظيم في مخيم قلنديا من الضرب المبرح ولم يتحرك التنظيم ولا المحافظ ولا العشائر ولا قيادات السلطة ساكن بل تم حماية المتورطين في قضية القتل من قبل الأجهزة الأمنية لأنهم قياداة في السلطة بالبلدة .

لكن اليوم في مشكلة ابنة الوزير حسين الشيخ أمام كافتيريا الزعيم لم يحدث أي قتل أو تهدر دماء إنما حدث خلاف بدأت به "تالا حسين الشيخ" نتج عنه صدام مع أصحاب الكافتيرا بعدها اعتدوا عليها بالضرب .

فما هو معيار السلطة في تطبيق القانون ؟
وهل أبناء المسؤولين وقيادات السلطة لهم الأولوية في استرجاع حقوقهم في حين أن أدرج المحاكم والأجهزة الأمنية مليئة بالمظالم ؟

وهل استطاعت السلطة تجيير رجالات الإصلاح والعشائر لصالحها حتى تتحكم بهم كأي أداة تابعة لها ؟