الضفة الغربية حالة الطقس

أبو مازن يجتمع مع تسيبي ليفني في نيويورك

أبو مازن يجتمع مع تسيبي ليفني في نيويورك

18:39

2018-09-26

عكس التيار


قالت القناة العبرية الثانية إن لقاءً جمع بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس وزعيمة المعارضة الإسرائيلية تسيبي ليفني أمس الثلاثاء في نيويورك.

وأوضحت ليفني للرئيس عباس خلال لقاءهما في الفندق الذي يمكثا به إن أي خطوات أحادية الجانب من السلطة الفلسطينية قد تؤدي إلى تدهورات خطيرة في الساحة الفلسطينية، وستؤدي إلى فقدان السيطرة على الوضع، وإنهاء حل الدولتين.

وبحسب القناة فإن ليفني طالبت عباس بعدم مهاجمة الولايات المتحدة وإعادة العلاقات معها، كذلك طالبته بإيجاد حل في قطاع غزة بدلاً من إقامة ولاية “حماستان” في القطاع بحسب زعمها.

وأضافت القناة الثانية أن زعيمة المعارضة حاولت تهدئة الغضب لدى القيادة الفلسطينية حول القرارات الأمريكية الأخيرة، وقالت لعباس “إن خطورة الوضع تجبرنا جميعاً على إيجاد سبل للوصول إلى الهدوء”.

وزعمت ليفني أن لقاءها بالرئيس الفلسطيني جاء أولاً لمنع التدهور الأمني في الأراضي الفلسطينية، كذلك لمنح الرئيس الأمل بمستقبل أفضل دون الحديث عن المفاوضات السابقة.

ومن المفترض أن يقوم الرئيس عباس بإلقاء خطاب أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة غداً الخميس، وسيقوم رئيس وزراء الاحتلال “بنيامين نتنياهو” بإلقاء كلمته بعد الرئيس عباس.

هنا تكمن المفارقة بين امتناع عباس من مد اليد للمصالحة، ويمد يده، بل ويلقي بنفسه بين أحضان الاحتلال وبتحاور معهم، أي منطق بل وأي خيانة هذه!!!؟

(وكالات بتصرف)