الضفة الغربية حالة الطقس

عباس ليس مهزوما ولا ساذجا ولا عرّة

عباس ليس مهزوما ولا ساذجا ولا عرّة

18:45

2020-02-03

عكس التيار

عباس ليس مهزوما ولا ساذجا ولا عرّة ، عباس شخص مجهول وخطير يلعب دورا تمثيليا قديما بدأ بالتسلل لقيادة منظمة التحرير منذ الستينات دون تضحيات أو مواقف ، بل عبر جلب المال من دول الخليج المدفوعة من الولايات المتحدة مرورا بجرّ الفلسطينيين لكارثة التسوية وتحويل المناضلين إلى جلادين لشعبهم ورعاة للمستوطنات ، وتدجين الشعب وتدمير قيمه .

الآن هو في الحلقة الأخيرة وهي تمثيل دور رفضي فات عليه الزمن لتهيئة الظروف لقطع المساعدات والرواتب ، سلطةً وأونروا ، كي يركّع الناس في ظروف شاقّة وعسيرة لعلّهم يطلبون منه التضحية بكل شيء من أجل معيشتهم ، فإن استجابوا له لم ينالوا إلا مزيداً من الفقر وأصبحوا حينها بلا وطن ولا مباديء ولا مال ، لا دنيا ولا آخرة ، ولحظتها سيتمكن الكيان من تنفيذ أخطر أجنداته وهو استئصال الوجود الفلسطيني في الضفة وعرب الداخل الذين ضمتهم صفقة القرن لسيطرة السلطة لهذا الهدف الخبيث .

أمّا غزة فيُراد لها نفس المصير ، وبما أنها أعدّت للاستئصال عدة مجابهته فستصفو المعركة النهائية بينها وبين الاحتلال وأمريكا والأنظمة العربية ؛ فإمّا شهادة حينها كأهل الأخدود وإما الإعجاز الإلهي الكبير بتدمير العلو الكبير وأذنابه وملحقاته " ونُري فرعون وهامان وجنودهما #منهم ما كانوا يحذرون " ، فاستعدوا فإن الله يرعى المعركة ، وإن الأجور كبيرة و المنازل عظيمة ، والتجارة مع الله في أجَلّ أماكنها وأوقاتها " وعلى الله فليتوكل المؤمنون "
الاستاذ إياد علي