الضفة الغربية حالة الطقس

أكرم الرجوب يتراجع عن رواية مقتل الطفل منتصر عبد الخالق حرقاً ويستبدلها بالإنتحار ووالدة المغدور ترد

أكرم الرجوب يتراجع عن رواية مقتل الطفل منتصر عبد الخالق حرقاً ويستبدلها بالإنتحار ووالدة المغدور ترد

00:05

2020-04-01

بعد لحظات من وفاة الطفل منتصر عبد الخالق حرقًا في مدينة جنين مساء الأحد،خرج محافظ المدينة أكرم الرجوب في تسجيل مصور قال فيه "  إن الطفل منتصر قُتل حرقًا، ووصف ما حدث بأنه "سلوك إجرامي"، ومؤلم ومفزع وخارج عن عادات الشعب الفلسطيني. وأضاف أنه تم اعتقال المشتبه بهم، بتهمة تنفيذ الجريمة"


وفي اليوم التالي بدأ الرجوب بالتراجع عن تلك الرواية وتصدير رواية الانتحار قائلاً "إنه وعلى ضوء التحقيقات ومحاضر جمع الاستدلال المنجزة من قبل شرطة محافظة جنين بخصوص وفاة الفتى منتصر لحلوح حرقاً يوم الاحد الموافق ٢٠٢٠/٣/٢٩ نود اعلامكم انه لا يوجد اي اثبات بوقوع جريمة قتل بحق الطفل وان المؤشرات المتوافرة تدل على احتمالية اقدام الطفل على الانتحار"

وفي ردها على محاولات تصدير رواية الانتحار وإغلاق القضية ، ردت والدة الطفل المغدور وقالت " انا والدة الطفل منتصر عبد الخالق الذي قاموا بحرقه وغدره ما الشيء الذي جعلهم يفعلوا به هكذا ما الذنب الذي ارتكبه هل لآنه طفل ام فقير ام لانه ليسه له ضهر يسنده حرموه حياته وكسروا قلبي عليه "

وتابعت والدة المغدور " حسبيه الله بهم يدعون انه قام ب الانتحار ما الهم الذي يحمله طفل لا يبلغ من العمر ال١٥ عشر سنه غير انه يحمل جوالآ او يلعب في الحارات ابني له حق وله غريم وانا اول من اخبرني ابني به قبل موته بنصف ساعه صحيح انه لا دلائل تكفي انها جريمه لاكن يكفي ما نعرفه نحن اهله عن الجاني من تهديدات لابني لانه سبق وسكب عليه فحم مشتعل من بيته واراد قتله وغيره ذالك إبني فلذة كبدي اين انت هل يقدرون على ارجاعك لي اه يا وجعي موتك يا حبيبي كان وحشي رآيت موتك امامك تآلمت وتعذبت بموتك لن انساه طول عمري منظرك وانت تتقلب وتستنجد خوفآ ولن تجد من ينقذك حبيبي موتك كسرني ََ. اين حقوق الطفل اين العداله احتسبتك عند الله شهيدآ"


وفي شهادات حية من منطقة الحدث قال المواطن أحمد جزرة " جنين أكبر من كل المزاودين ، أنا أحمد جزرة واتحمل المسؤلية الكاملة الولد من احرق نفسسو  و أنا من ساعد بكشف الموضوع "



وأوضح شاهد عيان أخر من منطقة الحدث الشاب حلمي السوقي  في معرض رده على شهادة المواطن احمد جزرة حيث قال  السوقي  " احمد عفواً فهمني كيف احنا كنا من اول الواصلين انا والدكتور قيس الحافي وكنت موجود انت والأخ أبو مصطفى ببيته ووضحتو انكم خرجتو على الطفل محروق ،هذا غير انك قلت بلسانك ملحقناش ولو صييح الولد أو نادى كان لحقناه بس ما صييح هذا غير اه كان في ولاعتيين مرميات على الأرض ، وهذا غير انه في عناصر من الأجهزة الامنية كانوا وقفين وكانوا يحكوا خلص عرفناهم !! ، شو الاشي اللي عفواص انت واصله طالما كنت تقول بوقتها انكم ما لحقتوا تشوفو مين بس لحقتو تطفووه فهمني انا ياخي تفهمش الناس مش مستوعب اشي بوقتها بتعرفش زينا زيك غيرل انه شب وطلعت لقيته محروق فممكن تفهمني كواحد كان واقف فهميني ..


 

يذكر انه في وقت  سابق قال العقيد لؤي ارزيقات الناطق باسم الشرطة، لإذاعة "أجيال" المحليّة، إنّ التحقيق ما يزال مستمرًا، وهناك 4 أشخاص سلّموا أنفسهم لجهاز المخابرات العامة، وقد تسلمتهم الشرطة، ولا نستطيع الجزم حتى اللحظة بأن هناك جريمة قتل، ونحن نجمع الأدلة."