الضفة الغربية حالة الطقس

مناشدة من أم الطفل محمد مراد السويطي.

مناشدة من أم الطفل محمد مراد السويطي.

14:58

2020-05-17

عكس التيار

#مناشدة

#الطفل_محمد_السويطي_بحاجة_لتغطية_مالية_عاجلة

مناشدة الى فخامة السيد الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين حفظه الله ورعاه.معالي دولة رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتيه.سعادة وزيرة الصحة الدكتور مي الكيلة. تحية القدس الشريف وبعد....
أرفع لله ثم لكم بهذا النداء والذي التمس من الله ثم منكم اللفته الانسانية الكريمة التي لا ترجون من وراءهاالا وجه الله سبحانه وتعالى'لانقاذ حياة ابني' أنا والدة الطفل محمد مراد السويطي البالغ من العمر اربع سنوات ونصف.بدأت قصة ابني بتاريخ ٢٠٢٠/١٢/٢ حيث بدأ يشكي من الم في رجله اليمنى وجانبه الأيمن حيث تم تشخيصه بأعراض الزائدة وبعد الكشف عليه في مستشفى عالية أخبرنا الدكتور بأنه لا يوجد لديه أي مشكلة وهاذا دلع أطفال.بعدها باستمرار بدأ ابني يتألم وبدأت الحرارة بالارتفاع ولم نستطع السيطرة عليها'تم ادخاله الى مستشفى الكريتاس بيت لحم'قضى هناك تسعة أيام قاموا بعمل فحوصات وأخبرونا بأن لاشيء واضح لديهم وهو بحاجة لعمل خزعة' وعمل تنظير للقولون وكتبوا لنا تقريرا بذلك ولكن بعد أيام من عمل الاجراءات اتصلوا فينا والغوا موعد كان مقررا له في بيت لحم وتم تسكير بيت لحم بسبب فيروس كورونا.على إثرذلك وضع ابني بدأ بالتراجع لم نتوقف بل أخذناه لأكثر من دكتور خاص تم تشخيصه روماتويد وروماتيزم مزمن 'وتم اعطاءه علاج ولكن كل ذلك لم يجدي نفعا.ثم تابعنا لدى دكتور في مستشفى الهلال الخليل وطلب منا ادخاله لمستشفى الأهلي لعمل خزعة له وتبين لديهم بأن لديه لوكيميا ولا يوجد علاج لديهم.قام الدكتور المشرف عليه بالاتصال مع مستشفى عاليه الحكومي لاستقباله واجراء تحويلة له أخبروه بأن الاطفال أقل من ١٤ عشر سنة يذهبون الى بيت لحم .مستشفى الحسيني.وعند الاتصال بهم أخبروا الدكتور بأنه لا يوجد لديهم مكان لاستقباله'اذا ازداد وضعه سوءا لديهم وبأن لديهم حالات غير قادرين على الشغل فيها.وفي تلك الأثناء تم اكتشاف حالات كورونا في مستشفى المطلع وكان مغلق لفترة 'وابني ينتظر الرحمة من الله ثم من أحد المستشفيات لاستقباله'ازداد وضع ابني سوءا'فلم يعد قادر على المشي'ولا يأكل فقط يطلب الماء والحرارة لا تفارقه باستمرار'فلم أجد أمامي غير شيء واحد وهو بأن اوصله لأي مشفى فأنا كأم في وضع لا أحسد عليه'ولا اتمنى لأي انسان أن يرى ابنه بين الحياة والموت وهو عاجزعن فعل شيء له.فجئت به الى مستشفى تل هشومير ولم يكن في البداية ملف ابني واصل لحضرتكم لعمل التنسيق وغيره 'قاموا بإدخاله للكشف عليه ولاحظوا وضع ابني ومدى سوء حالته'قاموا بكل ما هو لازم لإنقاذ حياته حيث وجدت الرحمة 'الإنسانية لديهم وهم يسعفون ابني وانا لا امتلك سوى الدعاء والدموع وفي اليوم التالي مباشرة تم اعطاءه جرعة في النخاع وقام الدكتور رئيس قسم الأورام بتهدئتي بإنه سيكون بخير.وهو الان في قسم الاورام لا يستطيعون إكمال العلاج بدون موافقة حضرتكم على التغطيه الماليه لإبني'لهذه اللحظة لم يصلنا رد بالنسبة لملفه'ونحن ننتظر من حضرتكم الرحمة والرأفة بوضع ابني الذي لا يقدر على الحراك'ولكن تفاجأت اليوم بأن هناك مسؤول في الوزارة أخبرهم بأن يخرجوه من المشفى'أخبروني بذلك وهم يتأسفون ويعتذرون مني بأن انقاذ حياة ابني وعلاجه متعلق بالمال.مع العلم بأن ليلة البارحة تم ادخال مريض من طولكرم بنفس مرض ابني وتم تحويله'فتسائلت هل هنالك أرواح تستحق العلاج والنجاة وأرواح تستحق الموت لأنها لا تملك غير الله.لذا قمت بمناشدة حضرتكم سيدي حفظكم الله ورعاكم آملة منكم سرعة الاستجابة لمطلبي الإنساني وانقاذ حياة ابني' دمتم ذخرا للوطن وبلسما للمرضى وأصحاب الحاجة. وتقبلوا مني فائق الاحترام لسيادتكم.

#البلد_لمين