الضفة الغربية حالة الطقس

يقول الفيلسوف الصيني كونفوشيوس: "إذا صلُحَ القائد فمن يجرؤ على الفساد؟!"

يقول الفيلسوف الصيني كونفوشيوس: "إذا صلُحَ القائد فمن يجرؤ على الفساد؟!"

09:37

2018-11-17

عكس التيار - خاص



الواقع الفلسطيني يخبرنا بحقيقة فساد القائد، والنتيجة المُسلّم بها أن جميع من حوله من حاشية قد تَجرأ كثيراً على الفساد، فما أن يخفت دوي فضيحة لشخصيات من قيادات السلطة الفلسطينية إلا سرعان ما يتلوها وابلٌ من الفضائح والانتهاكات والمحسوبيات.

تتوالى ترقيات محمود عباس لأبناء قيادات السلطة من غير استحقاق قانوني أو خبرات تؤهلهم لذلك، سوى أنهم من حاشية الحاكم، فبالأمس تم ترقية القاضي صمود عندان الضميري إلى قاضي استئناف شرعي وهي ابنة اللواء عدنان الضميري المتحدث باسم الأجهزة الأمنية.


فالسلطة لها باعُ طويل في التوظيف الغير مهني، فقبل أشهر قليلة تم الكشف عن قائمة ترقيات مقربين من رئيس السلطة محمود عباس نُورد بعضهم:

  عاصم محمد ذيب منصور نجل اللواء محمد منصور.

  رحمة راتب حسن هديب ابنة اللواء راتب هديب.

خالد عيسى قراقع ابن الوزير السابق ورئيس هيئة الأسر والمحررين عيسى قراقع.

علاء كمال الشرافي ابن مستشار الرئيس عباس ورئيس جامعة الأقصى كمال الشرافي.

 محمد الفاتح صلاح احسان ابو وردة ابن اللواء صلاح ابو وردة محافظ شمال قطاع غزة.

 أحمد أبو شنب -رئيس نيابة وهو ابن أخت رئيس الوزراء رامي الحمد الله.

  أشرف عباس زكي -رئيس نيابة.

  أنس محمود الهباش وكيل نيابة.

  شيماء محمود الهباش القنصلية العامة لدولة فلسطين في إسطنبول.

  صفاء محمود الهباش رئيس وحدة الإعلام والعلاقات العامة في ديوان قاضي القضاة.

  غدير مازن إسماعيل غادي تم ترقيتها الى مدير عام بدرجة A4 ، والدها ابن خالة الدكتور رامي الحمد الله وتعمل بمكتب رئيس الوزير.

وبهذه المرسومات ما يؤكد أن أكثر ممن لا سند ولا وساطة لهم مر على وظيفتهم كمعاونين سنين طويلة، لم يحصلوا على حقهم بالترقية، ليفتح الباب على مصراعيه ولكن من ممر الفساد الإداري الذي تغض الطرف عنه هيئة مكافحة الفساد.

فلا تسأل متى تتقدم بلادنا وتتحسن أزماتها ما دام ديدن رئيس هرمها غير مهني ولا يضع ذو الكفاءة في مكانه المناسب، بل تنبع من دافع الصداقات و متانة العلاقات الشخصية.