الضفة الغربية حالة الطقس

الشاب مجد كميل يدفع ثمن مطالبته بتحقيق العدالة في قضية مقتل الطفل صلاح زكارنة

الشاب مجد كميل يدفع ثمن مطالبته بتحقيق العدالة في قضية مقتل الطفل صلاح زكارنة

01:09

2020-06-15

حيث اعتقلت الأجهزة الأمنية مجد بعد اقتحام المقهى الذي كان يجلس فيه، ولاحقته وأطلقت النار عليه بشكل مباشر واعتدت عليه بالضرب.


وبدأت الأجهزة الأمنية بملاحقة مجد بعد مقتل الطفل صلاح زكارنة برصاص الأجهزة الأمنية، في شهر شباط/فبراير الماضي، والاحتجاجات التي اندلعت في قباطية على إثرها.


مجد شاب وطني وصاحب نخوة ولم يستطع أن يبقى ساكناً أمام هذه الجريمة وشارك باقي أهالي البلدة في الاحتجاج ، وكان على تواصل دائم مع التنظيم في البلدة، الذي طلب منه أكثر من مرة التدخل لضبط الأمور بعد الحادثة".


وقد ألقى مجد خطاباً وقتها استنكر فيه قتل الطفل، وطالب بمحاسبة المسؤولين عن الحادث وإحقاق العدل ، وبعد أن ألقى مجد هذه الخطاب في البلدة، أصبح مطلوباً للأجهزة الأمنية الفلسطينية، وقد التزم في البيت حتى أخبره التنظيم والبلدية أنه حصل على إعفاء من السلطة وتم حل قضيته.


يُشار إلى أن مجد أمضى 9 سنوات في سجون الاحتلال، وقد تعرض أشقائه الثلاثة للاعتقال أيضاً.


فهل تستقوي الأجهزة الأمنية على مجد وشرفاء البلدة لأنه طالب بالعدالة وتترك المجرمين المتسببين بالحادث !!


سؤالنا للمحافظ أكرم الرجوب بعد حادثة اعتقال الشاب مجد كميل بسبب مطالبته بمحاسبة المسؤولين عن حادثة مقتل الطفل صلاح زكارنة في قباطية أثناء استقبال الأسير علي زكارنة ، ما هي الاجراءات التي اتخذتها سيادتك بحق المسؤولين عن الحادث أم أنك متورط في الحادث فقررت اغلاق الملف وجعله في طي الكتمان ؟!