الضفة الغربية حالة الطقس

الضميري: لم نعتقل أو نصب أحداً والهروات ليست أدوات عنيفة

الضميري: لم نعتقل أو نصب أحداً والهروات ليست أدوات عنيفة

07:43

2018-12-15

عكس التيار


أكد الناطق باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية عدنان الضميري على أن الأجهزة الأمنية لم تعتقل أو تصب أحداً خلال قمعها مسيرة دعت لها حركة حماس في مدينة الخليل المحتلة، اليوم الجمعة.


وكانت الأجهزة الأمنية الفلسطينية قمعت مسيرة في الخليل دعت لها حركة حماس في ذكرى انطلاقتها الـ 31، وذلك بالضرب المبرح بالهروات والاعتداء على النسوة واعتقال مجموعة من الشبان واحتجاز للطواقم الصحفية ومنعها من التغطية.


ونفى الضميري في تصريحات إعلامية لفضائية الميادين وإذاعة علم المحلية، اعتقال الأجهزة الأمنية أحداً من مسيرة حماس، مؤكداً على أن تم قمع المسيرة بالهروات والعصي التي وصفها أنها “أدوات ليست عنيفة”.


وعن سبب قمع المسيرة، علق ضميري، “انطلقت مسيرات في كل الوطن استجابة لدعوات سلمية ضد الاحتلال وعلى نقاط التماس.. إلا أن المسيرة التي خرجت بها حماس وحزب التحرير في الخليل فقط ضد السلطة وليس ضد الاحتلال”، متسائلاً، “هل كان الهدف أن يكملوا ما أطلقه قادتهم على المنابر من دعوات لقتل الرئيس؟ هل يمكن أن نسكت على دعوة ضد السلطة الوطنية وضد الأجهزة الأمنية؟”.


وأكد أن الأجهزة الأمنية لديها معرفة مسبقة أن “حركة حماس لا تريد المشاركة بالعمل الوطني من خلال الانضمام للمسيرات الشعبية وسعت لإحداث حالة فوضى في البلد ضد السلطة الفلسطينية وضد الرئيس وضد الأجهزة الأمنية”، على حد قوله.


وأضاف الضميري أن الأجهزة الأمنية استخدمت أدوات غير عنيفة في قمعها والتي تمثلت باستخدام الهروات، “تم قمع المسيرة لأنهم لم يمتثلوا لتعليمات الأمن، ولديهم قرار مسبق للتصدي للأمن والاعتداء عليه والهتاف ضد النظام، رغم وجود شهداء ودماء ومواجهة مع الاحتلال، إلا أن حماس تنتظر كيف تنهار السلطة الفلسطينية”.


وعن ملاحقة العناصر الأمنية المتظاهرين وضربهم بالهروات على رؤوسهم، علق الضميري، “إذا حصل أي خروج عن القانون والتعليمات، باستطاعة من تم الاعتداء عليه أن يأتي ويرفع قضية ضده، وسنوقف مع الحق”، مضيفاً، “البلد لا تتسع لمن يريد أن يدمرها.

(وكالات)