الضفة الغربية حالة الطقس

هل عادت السلطة للتنسيق الامني بحلة جديدة ؟

هل عادت السلطة للتنسيق الامني بحلة جديدة ؟

11:24

2020-08-31

ككل مرة يطلق فيها الرئيس الفلسطيني محمود عباس تهديدات تبدوا كبالون يوشك على الانفجار، لكن سرعان ما تذهب تلك التهديدات ادراج الرياح و كانها لم تكن.


في لقاء للرئيس الفلسطيني محمود عباس مع وزير الخارجية البريطاني في رام الله يوم الثلاثاء، قال عباس أن الوقت قد حان “لكي تعترف بريطانيا بدولة فلسطين على حدود الرابع من حزيران، و عاصمتها القدس الشرقية”.


و في لقاء مشترك جمع عباس بوزير الخارجية البريطاني دومينيك راب الذي وصل إلى مدينة رام الله بالضفة الغربية يوم الثلاثاء، شكر عباس بريطانيا على دعمها للاقتصاد الفلسطيني و مؤسسات السلطة الفلسطينية.


كان دومينيك راب قد طلب من عباس في لقاء سريع مغلق قبل الخروج الى وسائل الاعلام، البدء بالمفاوضات مع الاسرائيليين دون شروط، و تسليط الضوء على الدعم البريطاني للسلطة الفلسطينية، و التأكيد على مطلب دولتين اسرائيلية و فلسطينية جنبا الى جنب بسلام و امان.


وكان وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب قد وصل إلى القدس في اليوم السابق لعقد اجتماعات مع مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين في محاولة “للضغط من أجل استئناف الحوار” وحل الدولتين المتفاوض عليه.


راب قال إن حياة الشعب الفلسطيني لا يمكن تحسينها إلا من خلال “سلام دائم” يتم التفاوض عليه مع إسرائيل.


في وقت سابق من هذا الشهر ، أعلنت الولايات المتحدة وإسرائيل والإمارات العربية المتحدة عن اتفاق لإقامة علاقات دبلوماسية ، يتطلب أيضًا من إسرائيل وقف خططها لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.


وقال راب إن المملكة المتحدة تعارض ضم الأراضي. و في وقت متأخر من يوم الاثنين التقي راب بوزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الذي قام بزيارة خاطفة “لإسرائيل”.


وقالت وزارة الخارجية إنهم ناقشوا خطة الرئيس دونالد ترامب للشرق الأوسط ، وأبدوا مخاوفهم بشأن إيران.


قال وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب إن المملكة المتحدة ستقدم 2.7 مليون جنيه إسترليني (3.5 مليون دولار أمريكي) كمساعدات للأراضي الفلسطينية.


وقال راب انه ناقش مع اشتية نطاق التنسيق الجديد بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية في الأمور المالية والأمنية والتعاون الكامل. وقال راب “لقد حثثت الأصدقاء الفلسطينيين على النظر بعناية شديدة في قضية الحوار المباشر مع حكومة إسرائيل الآن”.