الضفة الغربية حالة الطقس

جنين الخليل قلقيلية تشعلها الفوضى والسلطة متآمرة

جنين الخليل قلقيلية تشعلها الفوضى والسلطة متآمرة

10:42

2018-12-20

عكس التيار -خاص


يؤسف الشارع الفلسطيني الاحداث المتلاحقة من الفلتان بأنواعه، من إطلاق النار والاعتداءات التي طالت المعلمين في مدارسهم والأطباء في مستشفياتهم، والجناة عناصر في الأجهزة الأمنية.

فهنا جنين، في27 نوفمبر2018م أطلق مجهولون النار تجاه مركبة المواطن غضبان عبد الرحمن احمد عساف 65 عاما، وكانت سيارته مصطفة امام منزله أدى إطلاق النار لوقوع أضرار جسيمه بها، وقبل الحادث بثلاث أيام استنكر حسن غضبان عبد الرحمن عساف قيام مجهولون بحرق مركبته الخاصة بشكل كامل، واستهجن المواطن عجز الأجهزة الأمنية من القبض على الفاعلين وبقاء الملف مسجل ضد مجهول.

أما قلقيلية، فقد تم إطلاق النار بداية الشهر الجاري1/12/2018 من قبل مجهولون على منزل فيصل عصمت إبراهيم أبو راضي، وأدى هذا الحادث إلى تضرر جسيم بمنزله ومقتنياته من الداخل، وعند قدوم الأجهزة الأمنية ضبطوا 53 ظرف فارغ لسلاح كلاشنكوف، حسب ما هو متعارف في محافظاتنا أن من يمتلك سلاح الكلاشنكوف هي فقط الأجهزة الأمنية.

والخليل ليست بمعزلٍ من أعمال الفلتان، ففي 28/11/2018م قام مجهولون بإطلاق النار على صالون حلاقة بمدينة الخليل يعود للمواطن/ عثمان مصطفى ادريس وبعد انتهاء الحدث حضرت الأجهزة الأمنية لمعاينة المكان ووجدت 47 ثقب في الباب الرئيسي وضبط21 ظرف فارغ لسلاح M16.

هل هذه الأفعال مقصودة من قبل السلطة الفلسطينية لاخافة المواطنين بأن هذا ما سيحدث حال رحيل السلطة؟، وما سبب ضلوع أفراد الأجهزة الأمنية في هذه الممارسات، وتسجيل أغلبها ضد مجهول؟، وفي كلتا الحالتين لا يأخذ القانون مجراه، والمتضرر المواطن.