الضفة الغربية حالة الطقس

السفارة الفلسطينية في ماليزيا تقوم بفصل أحد موظفيها وهو محمد فريد البطة من السفارة

السفارة الفلسطينية في ماليزيا تقوم بفصل أحد موظفيها وهو محمد فريد البطة من السفارة

00:20

2020-11-05

عكس التيار 

السفارة الفلسطينية في ماليزيا تقوم بفصل أحد موظفيها وهو محمد فريد البطة من السفارة والآخر يرد على قرار بالفصل بالتالي:

#الله_أكبر #وليد_أبو_علي #يترنح

#قنبلة_الموسم السفير أبو علي فعلًا يثبت أنه بائع مخضرم للبطاطا من الطراز الرفيع ويناقض نفسه بعمل كتاب ركيك لغةً ومضموناً بدون ذكر اسم الشخص المقصود ولا حتى تاريخ الكتاب الصادر أو الموظف المعتمد الموقع عليه فقط الختم، ومضمونه أن هناك موظف عقد خارجي تم فصله بسبب تجاوزات إدارية وسلوكية بصيغة أقرب إلى الحياء منها الى عرض الوقائع والحقائق وتم نشرها على جروب الجالية الفلسطينية الذي تم طردي منه مسبقاً حتى لا أكون على اطلاع بألاعيب ( سوبرماريو) إن صح التعبير  الجارية هناك حيث تم النشر بواسطة أمين سر الإقليم الذي هو عار أن ينسب لحركة عريقة مثل حركة فتح بل أن يكون أمين سرها في إقليم ماليزيا وتايلند ، أكيد عرفتوه هههههه إنه كبير المسحجين ووصمة العار الكبرى للحركة المدعو يوسف المدهون الذي ارتضى أن يكون جرذاً من جرذان بائع البطاطا.

ومن هنا أحب أن أسلط الضوء على النقاط التالية:

أولا: إذا كنت أنا المقصود من خلال الكتاب فكيف
تناقض نفسك يا ابو علي بعمل هذا الكتاب الذي يناقض الكتاب الذي نشرته في البوست السابق الذي استلمته عند الفصل وعليه اسمي وتاريخ الاستلام وتوقيعك يا بياع البطاطا مقارنة بكتاب لا اسم له ولا تاريخ ولا حتى توقيع ، فيا ترى أي الكتابين مزور وأيهما أصلي!؟!؟!؟
أم أن ما ننشره من خلال محاربتنا للفساد جعل بائع البطاطا يفعل المستحيل حتى يغطي على فضائحه التي لا تغطى بغربال مثل الشمس تماماً!!!!

ثانيا: كيف يتم نشر كتاب كهذا من خلال أمين سر الإقليم الجرذ الكبير يوسف المدهون وهو لا علاقة له بالسفارة ولا يمثل فيها أي طرف رسمي سوى أن يكون فأراً للتجارب ، قالوا فيما مضى ولا على الدنيا سلام وانا اقول اليوم ولا على الإقليم السلام هههههه .

ثالثا : منذ متى يتم عمل كتاب رسمي من جهة دبلوماسية رسمية حكومية فلسطينية معتمدة دون أن يضاف تاريخ اصدار الكتاب حيث يعتبر الكتاب غير معتمد طالما لم يرفق بتوقيع السفير أو ممثله أو الموظف الدبلوماسي المعتمد لدى وزارة الخارجية ومن خلال خبرتي الطويلة في هذا المجال أعلم أنه حتى أبسط رسائل السفارة الموجهة لدائرة الهجرة أو الخارجية الماليزية لا يمكن أن يتم اعتمادها من قبل الجهات الرسمية مالم تكن مرفقة بتاريخ الصدور واسم صاحب العلاقة والتوقيع المعتمد لدى الخارجية حتى لو كان بها ١٠٠ ختم بدون توقيع فلا يتم اعتمادها بالمطلق ، فكيف بتعميم يتم نشره على جروب الجالية الفلسطينية في ماليزيا من قبل السفارة ، فهذه الرسالة تعتبر مجرد حبر على ورق ومن اختراعات بياع البطاطا والطاقم الجاهل لأساسيات العمل الدبلوماسي للسفارات، واعتقد بأنهم بحاجة لدورات تدريبية دبلوماسية وقنصلية واخلاقية وتربوية.

رابعاً: وهو الأهم كم مرة أخبرتك يا سعادة أبو علي أن هذه هي سفارة فلسطين وليست دكانة أبو علي ولكن لازلت تتعامل على أنها دكانة أبو علي، ففي أي قانون هذا أن يتم فتح السفارة مثل سوق البطاطا أمام العامة لأي أحد بأن ياتي ويأخذ معلومات موظف سابق؟؟!!!!!مالم تكن جهة رسمية معتمدة من حكومة دولة فلسطين مش دكانة بتبيع حامض ويلا تفضلوا عند دكانة ابو علي الذي جعل من هذه الرسالة اضحوكة واخر مسمار في نعشه النتن.

وفي النهاية اعتقد أن من كان له عقل يستطيع التمييز بين الصح والخطا وأنه أصبح جلياً أني لم أستخدم لقب (بياع البطاطا) من عبث وإنما بسبب سياسته الأقرب لسوق الخضار منها الى سفارة أشرف بلد وأعدل قضية في الكون ، ولمن يرى بين السطور يستطيع أن يحلل كيف تكال التهم المريخية في عهد وليد الوليد .
وأنا والله أخجل واستحي من مستوى السفارة الذي أصبح تحت الحضيض في عهد ابو علي ، فهذا يسيء لمنظر السفارة ككل ولصورتنا امام العالم خصوصا اننا اصحاب قضية لم تحل حتى الان!!!
أنْ يتم التلاعب في اسم السفارة بهذه الطريقة الغير مهنية وغير مسؤولة ولكم أن تتخيلوا ان ما خفي أعظم دائما.
وبالأصل هذه الخطوة من البداية حتى النهاية إنْ دلّت على شيء فإنها تدل على عدم المهنية وعدم اتباع القوانين أو حتى معرفة أساسياتها وأن كل شي هو مزاجي بحت لإرضاء بياع البطاطا أبو علي ، فقد رفعتم قدري وحططتم من قدركم باسم السفارة وللاسف ، وأنا اعتذر بالنيابة عنكم لكل الشعب الفلسطيني أننا رضينا بأمثالكم ولكن ليس باليد حيلة ويؤسفني جدًا انه قد استشهد وجرح وسجن الملايين من الأبطال لأجل بناء سفارات وممثليات في الخارج، و في النهاية يتم الإستهتار بكل تلك التضحيات وبقضيتنا العادلة بهذا الشكل وهذا التمثيل الرديء للأسف في أهم دول شرق آسيا الداعمة لنا وفي أصعب الأوقات ولا اعتقد انه مر على فلسطين اصعب من الوقت الحالي من ضم وتطبيع وتخلي الانظمة العربية والاسلامية عن دعمنا حتى اصبحنا وحدنا في الخندق ألم يأتي الوقت حتى نعوّل على شعبنا الفلسطيني وخصوصًا (فئة الشباب) الاكبر والاكثر تهميشًا وظلماً ( ارجو النشر ) ليس لي شخصيًا وانما لمستقبل هذا الشعب المظلوم.
أين السيد الرئيس/ أبو_مازن؟؟؟
أين السيد دولة الرئيس/ د.محمد اشتيه ؟؟؟
أين وزير الخارجية/ د رياض المالكي؟؟؟
أين قيادة الشعب الفلسطيني بكل اطيافها؟؟؟
أين أبناء حركة فتح ؟؟؟
هل هذه وصية الختيار المرحوم ابو عمار ؟؟؟
ياللعار والله المستعان
وحسبي الله ونعم الوكيل عليك يا وليد ابو علي ، الرجاء سحبه ومندوب المحطة والطاقم الدبلوماسي ككل للتحقيق و لاخذ دورات تاديبية فقد أساؤوا لكم يا قيادات الشعب الفلسطيني ولمستقبل فلسطين ولقضيتنا العادلة ولصورتنا أمام العالم وخصوصاً الأمم الداعمة لقضيتنا وحقنا المقدس.
فكفى والله فإني أفضّل الموت قبل أن أرى شعبي بعد هذه التضحيات العظيمة أن يصبح مثل شعوب الهنود الحمر ، او الغجر المشتتين في جميع دول العالم او غيرهم من الامم البائدة التي ازيلت من أطلس العالم ، لذلك وجب أن نضرب بيد من حديد !!!!
والمعذرة على الإطالة.


كلمات دلالية