الضفة الغربية حالة الطقس

الساحات الخارجية لحركة فتح في كندا تشهد خلافات حادة والسبب !!

الساحات الخارجية لحركة فتح في كندا تشهد خلافات حادة والسبب !!

22:43

2019-01-21


 عكس التيار - خاص

تشهد الساحة الخارجية لحركة فتح في كندا خلافات حادة وتبادل للاتهامات بين أمين سر الحركة هناك رشاد حسين صالح وعضو الحركة أكرم العايدي المحسوب على تيار دحلان كما وصفه امين سر الحركة، حيث أرسل إلى مفوض التعبئة والتنظيم في الأقاليم الخارجية الدكتور سمير الرفاعي شكوى عن  قيام اكرم العايدي  بتجاوزات خطيرة ابرزها اصدار  بيان صحفي باسم الإقليم حول نقل السفارة الامريكية الى القدس دون الرجوع الى أمانة السر ، ويؤكد امين سر الإقليم انه منذ 10 سنوات ينوي الإقليم عقد مؤتمر الحركة فيخرج عليهم خفافيش الظلام محاولين عرقلة المؤتمر ليخدم مصالحهم واجنداتهم الخبيثة على حد وصفه 

 ويضيف انه تم عقد مؤتمر الإقليم ب تاريخ23/2/2018 فتقدم هؤلاء الانتهازيين من اجل عرقلة سير الاعمال وبحجة التقدم لتحسين الوضع الحركي والنشاطات في الإقليم مع العلم ان الإقليم يحاول دائما استيعاب الجميع على شرط ان لا يكون ذلك يخدم مصالحهم وتطلعاتهم الشخصية

ويتابع صالح قوله ان حالة التمرد والتجاوز الحاصلة يقودها أكرم العايدي الذي كان يعمل في جهاز التعبئة والتنظيم في عهد أبو علاء، ويساعده في ذلك شخص يدعى فضلو ميخائيل وهو متهم بالعديد من قضايا السرقة والفساد 

ويؤكد صالح ان أكرم العايدي تم اعفائه من عضويته في الحركة بمحض اراداته وبطلب منه قبل أربع سنوات ويقوم حالياً برفقة فضلو ميخائيل بالتواصل مع أعضاء الأقاليم وإصدار بيانات تحريضية ضد قيادة الإقليم في كندا، ولا يستبعد امين السر رشاد صالح تورط السفير في مساعدة أكرم العايدي حيث يتردد الأخير على دائرة شئون المغتربين لتلميع نفسه ويعمل كرئيس للبيت الفلسطيني 

واكد مصدر مطلع لعكس التيار رفض الكشف عن اسمه ان تصريحات امين السر واتهامه لبعض أعضاء الحركة في إقليم كندا بأنهم يتبعون الى تيار دحلان ليس لها أي رصيد بل هي حجة ومحاولة بائسة لكسب تعاطف الرئيس أبو مازن للبقاء في امانة سر الإقليم وازاحة أي طاقات جديدة للعمل والنهوض بالحركة من جديد على حساب منافع وفوائد شخصية بحتة 


كلمات دلالية