الضفة الغربية حالة الطقس

هل عهد التميمي آثمة ؟

هل عهد التميمي آثمة ؟

22:50

2018-08-02

خاص عكس التيار

تناول الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي  قضية استقبال الاسيرة المحررة عهد التميمي و التغطية الإعلامية التي حظيت بها فور خروجها  ، حيث كان في استقبالها العديد من وسائل الاعلام المحلية والدولية وتم استضافتها من قبل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس وتكريمها بعد قضاء 8 شهور في سجون الاحتلال ، وفى ذات التوقيت  لم تجد الأسيرة المحررة ياسمين أبو سرور احداً في استقبالها غير والديها بعد قضاء عام ونصف داخل سجون الاحتلال 

 مع العلم أن العديد من الأسيرات القاصرات يقبعون داخل سجون الاحتلال دون أدنى اهتمام على المستوي الاعلامي والاجتماعي ، ويبقي السؤال لماذا عهد ؟

ظهرت عهد التميمي لأول مرة في مقطع فيديو وهي في الحادية عشر من عمرها  تهدد فيه جندياً اسرائيلياً باللكم ، واستحوذت في حينه على الكثير من الاهتمام الشعبي والاعلامي  وأصبحت أيقونة وطنية بشجاعتها الكبيرة في الوقوف بوجه جنود مدججين بالسلاح 

وفى تغريدة لأحد النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي معلقاً على تلك القضية "  هل يمكن ان نسال لماذا ايمان حجو؟ رغم ان مئات الرضع قتلتهم اسرائيل ، لماذا فارس عودة؟ رغم ان عدسات الكاميرات وثقت عشرات التجارب المشابهة ، لماذا الشيخ خضر عدنان؟ رغم ان تجربة الاضراب منذ بدء الحركة الاسيرة وكثيرون تجاوزا الرقم بعدد الايام ، أصدقائي القصة باختصار هناك ايقونة لكل تجربة  ، وهذه التجربة كانت عهد ايقونتها وقصتها التي رسمت على كل وسائل الاعلام العالمي ، عهد صفعت الجندي بيدها وصفعت القاضي بلسانها وصفعت اسرائيل بصمودها وصفعت العالم بوجهها الملائكي ، عهد ايقونة واسيراتنا الماجدات سيستفدن من هذه التجربة عبر تسليط الضوء من خلال عهد على قضيتهن ، عهد ايقونة بجدائل شعرها الأصفر ، ايقونة تقول لهذا العالم أن على هذه الارض وجوه ملائكية ترزخ تحت نار اقذر احتلال عرفته البشرية ،لهذا عهد صنعت كل هذا الضجيج ،الضجيج الذي يخدمنا جميعا ، الضجيج الذي نراه في جدائل شعرها المبعثر  "

بغض النظر عن الاهتمام الكبير بقضية عهد التميمي دوناً عن غيرها من الأطفال والأسيرات داخل سجون الاحتلال ، وتفاوت وجهات النظر ما بين منتقد و مؤيد ومعارض للاهتمام بتلك القضية ،  فنحن بحاجة لإبراز أي صورة ناجحة تخدم القضية  واستثمارها بشكل كبير أمام الرأي العام الدولي والمحلي ، عهد كانت إلى جانب باقي الاسيرات في سجون الاحتلال وشاركتهم نفس الألم والوجع وبذلك ستكون الاقدر على نقل معاناتهم وأوجاعهم وابراز قضيتهم ،  ليس ذنب عهد أنها حظيت بهذا الصدى الاعلامي ، بل ذلك يتطلب مزيداً من الجهود والاهتمام على مستوي الاعلام الفلسطيني في كيفية ابراز القضايا المغيبة بما يحقق انتشارها وتداولها على المستوي الدولي وعدم التفرغ لانتقاد قضية هنا او هناك والاصطياد بالمياه العكرة وذلك بطبيعة الحال ياتي بمردود سلبي ويدل على ضعف الاعلام الفلسطيني