الضفة الغربية حالة الطقس

القتل لكل من ينوي الترشح خارج القائمة الرسمية لحركة فتح

القتل لكل من ينوي الترشح خارج القائمة الرسمية لحركة فتح

00:19

2021-02-01

عكس التيار 

لغة الرصاص والقتل لكل من يعارض فكر الديكتاتور، ومن لم يمت بالرصاص قتلوه بالسم، هذا النهج الذي فرضه أبو مازن لكل من عارض أو فكر خارج حدود منطقه، ذاك المنطق الذي قسم الوطن وشتت التنظيم، وقتل ابو عمار وأطلق النار على الدكتور عبد الستار قاسم واصاب نبيل عمرو واجاب عن مصدر الرصاصات التي قتلت أسعد الصفطاوي، بالإضافة لعشرات عمليات التصفية والاغتيال لشخصيات وطنية لم يتم التحقيق فيها.
هذه اللغة ليست جديدة و حدث أن تم الاعتداء جسديا ولفظيا لكل من اعترض او حاول الاعتراض على كلام فخامته، هذا ما حدث مع الرفيق عمر شحادة ممثل الجـ.بـهـ.ـة الشـ.عبــ.ـية في اجتماع للقياد الفلسطينية قبل اعوام قليلة، حيث قام ابو مازن بالإعتداء اللفظي وقام مرافقه الشخصي بالإعتداء الجسدي على شحادة لمجرد الإعتراض على كلام ابو مازن.
ومع صدور المرسوم الرئاسي لإجراء الإنتخابات يطل علينا الديكتاتور من جديد ليهدد ويتوعد كل من ينوي الترشح خارج القائمة الرسمية التي سيرسمها هو بنفسه ولا تمثل إلا منطقه الأعوج الذي دمر الوطن.
هذه التصريحات تربك الشارع وتهز التنظيم وربما يستغلها بعض المنفلشون و يطبقوها على الأرض لاتفه الأسباب وتسيل الدماء، فهل يقف الشرفاء والاحرار مكتوفي الأيدي امام هذا الديكتاتور ؟!