الضفة الغربية حالة الطقس

عائلة بنات ترفض اعتذار حسين الشيخ

عائلة بنات ترفض اعتذار حسين الشيخ

11:52

2021-07-25

رفضت عائلة بنات، مساء أول أمس الجمعة 23 يوليو 2021، الاعتذار الذي قدمه رئيس هيئة الشؤون المدنية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح على حادثة اغتيال المعارض السياسي نزار بنات.


وقال غسان بنات الشقيق الأكبر للمعارض نزار بنات " إن العائلة ترى أن الاعتذار يهدف لتبرير الموقف العام للسلطة الفلسطينية أمام وسائل الإعلام الغربية والأمريكية على وجه الخصوص ويهدف إلى التستر على الجريمة

وأضاف: "هذا الاعتذار جاء متأخراً وبالتالي مرفوض بالنسبة للعائلة جملةً وتفصيلاً، إذ أن العائلة تطلب أن يكون الاعتذار عبر وسائل الإعلام الرسمية والمحلية والعربية وأن يكون بشكل معلن ورسمي وباللغة العربية لا أن يكون موجهاً في حديث صحافي".


وأشار بنات في حديثه إلى أن العائلة ستصدر موقفاً رسمياً ظهر يوم غدٍ السبت بشأن حديث حسين الشيخ الأخير.


وكان الشيخ قال في حديث لمؤسسة أمريكية: "أود أن أقدم التعازي لأسرته وأن أعتذر لهم على ما حدث، لقد كانت حادثة مؤسفة جدا".


وأضاف: "باسم الرئيس الفلسطيني أبو مازن (محمود عباس) وباسم السلطة الفلسطينية أقدم اعتذارنا عن ما حدث، ونعتبره مأساة".


وأردف: "ما حدث لا يمكن قبوله أبدا حتى في وقت الفوضى، لكن هذا قد يحدث في أي بلد في العالم يمكن لخطأ كهذا أن يحدث في أمريكا وفرنسا وأي بلد آخر في العالم".


ويعتبر تصريح حسين الشيخ هو الاعتذار الرسمي الأول من قبل السلطة الفلسطينية عن حادثة اغتيال الناشط والمعارض السياسي نزار بنات.


لاحقاً، أكدت العائلة في بيان صحفي رفضها "لاعتذار" حسين الشيخ، وقالت: "الشهيد نزار بنات لم يمت في حادث سير أو بمطعوم فاسد بل تم اغتياله من قبل مجموعة كبيرة من رجال الإجرام الوقائي، وهو نائم غافل".


واعتبرت العائلة أن الشيخ "لا يمثل أي شرعية"، حسب وصفها، وأضافت: "رئيسك منتهي الشرعية القانونية كرئيس منذ عام 2009، وكون رئيسك غير شرعي فأنت تفتقد الشرعية كمسؤول".


وقالت في رسالة للشيخ الذي وصفته بأنه "وزير الإدارة المدنية": "أنت متهم أول ومسؤول عن اغتيال الشهيد نزار بنات، على المستوى الأمني والسياسي، مع محمد اشتية ورئيسكم اللاشرعي محمود عباس".


وأوضحت أنها تطالب بأن "يقف الرئيس أمام شعبه على التلفزيون الرسمي ويعترف بالجريمة، ويجري تحقيقاً وطنياً ويحاسب كل المسؤولين عنها"، كما جاس في البيان.


وأضافت: "ندرك تماماً أن قرار الغدر بنزار كان من أعلى مستوى في سلطتكم اللاشرعية قانوناً، لأن ثقافة نزار ووعيه الكبير كان يقض مضاجعكم أنتم ومن تنسقون معه ليل نهار"، وتعليقاً على تصريحات حسين الشيخ للمؤسسة الأمريكية قالت العائلة: "بكل خزي وعار تقول إن هذا يحدث في الدول الديمقراطية مثل الولايات المتحدة، وهذا يدل على جهلك واضمحلال ثقافتك، فاتحداك أن يحدث هذا في الولايات المتحدة أن تقوم الشرطة الأمريكية بالهجوم على ناشط ضد الفساد وقتله بهذه الطريقة".