الضفة الغربية حالة الطقس

الساعات الأخيرة .. كواليس إقصاء الهباش عن حقيبته من حكومة اشتية

الساعات الأخيرة .. كواليس إقصاء الهباش عن حقيبته من حكومة اشتية

02:31

2019-04-14

عكس التيار - خاص

أفاد مصدر خاص لموقع عكس التيار عن عقد المجلس الثوري لحركة فتح جلسةً خاصة قبل يومين من الإعلان عن تشكيلة الحكومة ، مضيفاً أن الجلسة جاءت لدراسة تولي وزير الأوقاف السابق  وقاضي القضاة لحقيبة وزارة الأوقاف من جديد في حكومة اشتية الجديدة .

وأكد المصدر لـ "عكس" أن هذه الجلسة تسببت بحالة من السخط والغضب على رئيس السلطة محمود عباس ، داعينه لمنع تولي الهباش لهذه الحقيبة وطالبوا اشتية بالضغط لمنع تمرير قرار تولي الهباش للوزارة.

وذكر المصدر أن اشتية حاول مراراً التغيير والتبديل من قائمة الأسماء المرشحة للحكومة وعلى رأسهم الهباش ، لكن المراسيم الرئاسية الصادرة عن رئيس السلطة محمود عباس كانت تقف سداً منيعاً أمام هذا التغيير .

وأفاد المصدر أن أعضاء الثوري طالبوا من اشتيه أنه إذا استمر محمود عباس الإصرار على تولي الهباش للوزارة أن يحرص على سحب "ملف الحجيج" من صلاحية الوزارة ، والتي يصر الهباش على التمسك بهذا الملف لأنه يجني الأموال والأرباح الجيدة من خلاله ويحسن من وضعه المادي .

لكن مصادر إعلامية تحدثت عن أن اشتية رضخ لمطالب الثوري ، ووجه رسالة شديدة اللهجة في اللحظات الأخيرة لرئيس السلطة محمود عباس واضعاً بقاءه في رئاسة الحكومة من عدمه بتولي الهباش للوزارة من عدمه وهذا ما وضع الحكومة على المحك وأدى لتلبية محمود عباس لمطالب اشتية .