الضفة الغربية حالة الطقس

لا تتفوه بكلمة وإلا…عباس الدكتاتور يقبل استقالة ناصر القدوة

لا تتفوه بكلمة وإلا…عباس الدكتاتور يقبل استقالة ناصر القدوة

01:19

2018-08-08

تستمر غطرسة محمود عباس في استبداده وتفرده بالحكم، في مسلسل متتالٍ من مشاهد الإقالات والعزل لعدة شخصيات بارزة على الساحة الفلسطينية بهدف الهيمنة الكاملة، وأن يكون القرار له وله فقط.

أبو مازن يقبل استقالة ناصر القدوة من اللجنة المركزية لحركة فتح ويقيله من رئاسة مؤسسة ياسر عرفات اليوم الثلاثاء 7/8/2018م وذلك بعدما تقدم د. ناصر قبل شهرين طلب الاستقالة لمركزية فتح احتجاجا على نتائج ومخرجات اجتماع المجلس الوطني الأخير.

ورفض د. ناصر أن يكون بين مجموعة المتآمرين قائلاً لأحد أمناء سر الأقاليم في قطاع غزة بعد الاستفسار عن سبب استقالته من اللجنة المركزية: "أحد أهم أسباب استقالتي غير المعلنة الإجراءات غير المبررة التي تستخدم ضد أهلنا في قطاع غزة وعجزي عن تغيير هذه الإجراءات التي بدأت بقطع الرواتب وانتهت في المجلس الوطني، ولن أسجل على نفسي بعد كل هذا التاريخ الذي ارتبط بياسر عرفات أن أكون شاهد زور على ما يتعرض له قطاع غزة والقضية الفلسطينية".

الرئيس عباس أمر بإقالة القدوة من رئاسة مؤسسة ياسر عرفات آخر معاقل ناصر القدوة، وقد سحب ملف الاعلام والثقافة والتعبئة الفكرية من القدوة قبل أيام وأسندها لنبيل أبو ردينة كمقدمة لإقصاء القدوة من بقية المناصب.

وكشف مصدر خاص لموقع عكس التيار بأن "روحي فتوح" عضو اللجنة المركزية لحركة فتح هو من أبرز المرشحين لخلافة ناصر القدوة لرئاسة مؤسسة ياسر عرفات.

بات واضحاً للجميع أن محمود عباس يزيل كل من يعارضه دون نقاش، ومن حول أبو مازن إما أن يكونوا "دُمَى" بين يديه وإما أن يطردهم، ويعمل على إزالة كل ما يربط بصلة للشهيد أبو عمار بمحاولة إزالة نهج عرفات وما يتعلق به.