الضفة الغربية حالة الطقس

زوجة الأسير مروان البرغوثي: "يجب فتح ملفات جبريل المخزية خاصةً علاقاته النسائية"

زوجة الأسير مروان البرغوثي: "يجب فتح ملفات جبريل المخزية خاصةً علاقاته النسائية"

19:31

2018-08-11

عكس التيار - خاص

 اضطرت المحامية فدوى البرغوثي "زوجة القيادي الفتحاوي الأسير مروان البرغوثي"، للرد على مداخلة جبريل الرجوب الرجل الثالث في فتح (المؤتمر السابع) خلال اجتماعٍ للمجلس الثوري لحركة فتح تم عقده يوم الثلاثاء المنصرم، لمناقشة آخر المستجدات الفتحاوية، وفي مقدمتها قرار الرئيس عباس بإقالة وزير هيئة شؤون الأسرى والمحررين الوزير عيسى قراقع، حيث العديد من الأوساط تتهم الرجوب وحلفاءه في الحركة بالوقوف وراء هذه الإقالة المفاجئة والمستهجنة، بمن حضر.

وأضافت المصادر أن 40 عضواً من الثوري قد حضروا الاجتماع، وبعد مداخلات حادة، من الأعضاء، رفضا لقرار محمود عباس، وعند دخول الرجوب الذي حضر دون دعوة، طلب الحديث بصفته عضواً في مركزية فتح، ومن حقه الرد على ما سبق من مداخلات.

وبدأ الرجوب مداخلته مهاجماً عدد من قيادات الحركة ونشطائها، وفي مقدمتهم القائد الفتحاوي مروان البرغوثي متهماً اياه بالتخطيط للانقلاب على الشرعية الفلسطينية عبر قيادته لإضراب الأسرى عن الطعام داخل السجون الاسرائيلية في ابريل 2017 بهدف المس بمكانة الرئيس عباس والإضرار بشعبيته !!، ووصف الرجوب هذا الاضراب بالانقلاب على القيادة الفلسطينية الشرعية ورمزها محمود عباس.

وقد استغل الرجوب مداخلته للتشهير بعدد من القيادات الفتحاوية الشابة، وعلى رأسهم الوزير المُقال عيسى قراقع والقيادي الفتحاوي قدورة فارس قائلاً: " ان 6 ساعات لن تكفيه للحديث عن ملفات فساد قدورة ونادي الأسير "، ومتهماً اياهم بدعم اضراب الأسرى الذي قاده وخطط له مروان البرغوثي وانهم قد اضروا مروان ومكانته "حسب زعم الرجوب".

وأكد أحد أعضاء المجلس الثوري ممن حضروا الاجتماع، أن الرجوب اضطر لقطع مداخلته بعد أن قاطعه عدد كبير من الحضور الذين أبدوا استياءهم من أسلوبه وتعمده التشهير والاساءة للقيادي الفتحاوي الأسير مروان البرغوثي.

واضطرت المحامية وعضو المجلس الثوري السيدة فدوى البرغوثي للرد على ما أطلقه الرجوب من اتهامات بحق زوجها وبحق عدد من خيرة أبناء وقيادات الحركة.

وأكدت البرغوثي في مداخلتها أن اضراب الأسرى هو "اضراب الحرية"، ولم يكن يوماً ضد القيادة الفلسطينية، بل كان وعلى الدوام ضد السجان وضد مصلحة السجون الاسرائيلية، وقد خاض ذلك الاضراب عدد كبير من أسرانا بأمعائهم الخاوية، و بإرادة قوية وعزيمةٍ لا تلين، بينما وقف الرجوب متحالفاً مع ادارة السجون الاسرائيلية لكسر ارادة أبنائنا الأسرى الأبطال، وما زال الحقد وحده هو المحرك لنزعات جبريل لتصفية حساباته مع المناضل عيسى قراقع والمناضل قدورة فارس لأنهم وقفوا مع أسرانا الأبطال ضد السجان الغاصب ، مؤكدة على أن ما يحصل الآن من تصفية حسابات مع الوزير عيسى قراقع  قد ورد نصه  في رسالة الافتراءات والكذب التي صاغها الأسير جمال الرجوب بالتنسيق مع جبريل باسم أسرى فتح وقام جبريل بتسليمها لقيادة فتح قبل عدة أشهر ،  و تم تسريبها للإعلام مؤخرا .

وأضافت البرغوثي في مداخلتها أن ملفات الفساد التي تستحق أن تُفتح ويُحاسب صاحبها هي ملفات جبريل الرجوب، وخاصة علاقاته النسائية المُخزية.

واختتمت البرغوثي قائلةً " ان الرجوب يتمنى لو أنه قادر على احضار القائد مروان البرغوثي الى رام الله لساعات حتى يتمكن من تصفية حساباته معه وتفريغ أحقاده ومن ثم اعادته الى زنزانته للأبد.