الضفة الغربية حالة الطقس

"الفساد والنفوذ" من مريضة بالجهاز الهضمي لشلل دماغي

"الفساد والنفوذ" من مريضة بالجهاز الهضمي لشلل دماغي

09:02

2018-08-28

عكس التيار - خاص


تتسارع في الآونة الأخيرة ظهور قضايا فساد للسلطة ولشخصيات متنفذة في شتى مناحي الحياة الفلسطينية.

لكن هذه المرة قد وصلت المحاباة والعلاقات الشخصية الى المرضى فأصبحت المتاجرة بأرواح المواطنين.

فقد تم اجراء عملية جراحية لسيدة في مركز المنارة الطبي في الجهاز الهضمي، أدت هذه العملية الى شلل دماغي وذلك رغم تنبيهات المريضة للطبيب بحساسيتها من بعض الأدوية والبنج، ولم يصدر عن الطبيب توجيهات صحيحة لفني التخدير في غرفة العمليات كي تناسب الحالة، مما أدى لإصابتها بشلل دماغي على الفور، وهذا ما أقرت به لجنة التحقيق بالقضية.

وكانت المفاجأة مدوية بعد معرفة عائلة المريضة بأن الطبيب الذي أجرى العملية غير مختص في الجهاز الهضمي، ولا يحمل شهادة البورد الفلسطيني، ولا يعدو عن كونه طبيباً عاماً.

ويشار إلى أن مركز المنارة الطبي تلقى أكثر من مرة تحذيراً من مدير عام مديرية صحة محافظة رام الله والبريرة، أن د. زكارنة غير مؤهل للعمل في تخصص الجهاز الهضمي.

لكن سرعان ما يعود للمركز بسبب نفوذه وعلاقته القوية مع متنفذين داخل السلطة الفلسطينية تحول دون عزله من هذه المكان، حتى ارتكب هذا الخطأ الفادح الذي أودى بضياع المريضة وتدمير حياتها.

وبدلاً من سجن هذا الطبيب ومحاكمته، تم سجن ابن السيدة لمدة 15 يوم بتهمة الشتم والتشهير؛ وذلك لأنه ليس من أصحاب النفوذ ولا صديق اللواء هذا أو العقيد ذاك، فقد سُجن لأنه ابن الشعب وليس له أشخاص متنفذين يحمونه.

في نهاية المطاف قد عانى الشعب من فساد السلطة من سرقة أموال ومن تسريب أراضي ومحسوبيات ورشوات، لكن أن يصل الفساد إلى الصحة وما يهدد حياة الناس ... فهذا الأمر لا يطاق... "كفى فساداً".