الضفة الغربية حالة الطقس

هل قتلت السلطة الزعبور بالسُم ؟؟

هل قتلت السلطة الزعبور بالسُم ؟؟

08:10

2018-08-28

عكس التيار – نابلس



أعلنت عائلة أبو حمادة وفاة ابنها أحمد ناجي أبو حمادة الملقب "بالزعبور " و المحتجز لدى أجهزة أمن السلطة في المستشفى الاستشاري اليوم الأحد.

ووفق عائلة "الزعبور" فقد نقل الشاب احمد ناجي الزعبور من مخيم بلاطة من سجون السلطة بحالة حرجة .


وقالت العائلة في تصريحات سابقة، إن نجلها أحمد تعرض للإصابة خلال اشتباك دار بين عناصر السلطة وبينه في المخيم، ثم جرى اعتقاله وتعرض فيما بعد لإهمال طبي وتعذيب شديد وظروف معيشية قاسية داخل المعتقل .


واتهمت العائلة السلطة بتسميم ابنها من خلال مياه الشرب التي كان يشربها خلال فترة وجوده في سجن أريحا، وأكدت أنها كانت ممنوعة من زيارته أو الاطمئنان عليه، والدخول إلى غرفته داخل العناية المكثفة داخل مستشفى الاستشاري، ويتم الاقتصار على رؤيته من خلف الزجاج فقط.


وشددت العائلة أن المستشفى رفضت تزويد العائلة بتقرير طبي عن طبيعة حالته الصحية أو حتى التشخيص الخاص بطبيعة ما حدث معه.


وكان الزعبور قد اعتقل قبل أكثر من عام تقريباً في اشتباكات جرت في مخيم بلاطة قرب نابلس خلال محاولة اعتقال "مطلوبين"، حيث تصفه أجهزة أمن السلطة بالمطلوب رقم واحد في حينه لها.


وقال أحمد حماده ابن عم الزعبور أن إدارة المستشفى الاستشاري ابلغتهم رسمياً بوفاة الزعبور 26 عاماً بعد 10 أيام من نقله إلى المستشفى من سجن أريحا التابع للسلطة.

وأكدت مصادر خاصة لـ "عكس التيار" انتشار قوى الأمن في محيط المخيم بعد وفاة "الزعبور" حيث قام مجموعة من الشبان بإشعال الإطارات المطاطية وأغلقوا طريق شارع القدس نابلس.